إنها في هويتنا التقنية الكهربائية.

تاريخ السيارات الكهربائية

الكهرباء هي الماضي والحاضر والمستقبل

ولهذا السبب بدأنا تطوير تقنية السيارات الكهربائية في عام 1970. وبعبارة أخرى، كلما كانت طرق تجولنا أكثر كفاءة، كان كل شيء أفضل. نؤمن بإمكانية إنشاء مجتمع أكثر حيوية من خلال التنقل.

إننا رواد عالم كهربة السيارات

وفي عام 2017 قدّمنا السيارة المبتكرة e-Evolution والتي تُعد خير دليل على أننا نفكر بالفعل في المستقبل. أسفرت عمليات البحث والتطوير التي أجريناها في هذا المجال عن إطلاق السيارة Outlander PHEV عام 2013. ولكن السيارات الكهربائية الهجينة القابلة للشحن الخارجي تحتوي على بطارية يمكن إعادة شحنها من التيار الكهربي. تستخدم السيارة الكهربائية الهجينة محرك بنزين وبطارية داخلية كمصادر رئيسية للطاقة. وفي الآونة الأخيرة، قمنا بتطوير تقنية السيارات الهجينة القابلة للشحن الخارجي. أطلقنا عام 2009 السيارة i-MiEV، وهي أول سيارة كهربائية يتم إنتاجها على نطاق واسع.

S-AWC (تحكم فائق على جميع العجلات)

نظام التحكم التحكم النشط في الانحراف (AYC)، ونظام التحكم النشط في الثبات (ASC)، مع وظيفة التحكم في الجر ونظام منع انغلاق المكابح (ABS)، مما يعني أن نظام الدفع الرباعي للموتور المزدوج يعمل في أفضل حالاته، دون المساس بالسلامة أو الراحة أو كفاءة استهلاك الوقود. وهو يوفر قوة وتحكمًا لا مثيل لهما من خلال إدارة العديد من الأنظمة المدمجة في آن واحد: يتوفر نظام التحكم المتكامل هذا من ميتسوبيشي موتورز فقط.

يعمل وضع القيادة الجديد على تحسين التحكم الفائق على العجلات فهو يترك لك حرية اختيار التحديد الأفضل حسب ظروف الطرق التي تسير عليها:

الابتكار

انظر إلى ما يطويه المستقبل

ينطبق هذا تمامًا على سيارتنا المبتكرة e-EVOLUTION. وهذا يعني أننا سنستمر في تطوير سيارات أكثر حفاظًا على البيئة وأفضل من حيث الاستدامة وتوفر حماية أكبر وتجعل القيادة تجربة ممتعة ومبهجة. ومن ثم هناك حاجة دائمًا إلى الابتكار. لقد استحوذنا على الريادة على مدار ما يزيد عن 100 عام، إن هذا جزء من هويتنا.